الأنشطة الثقافية والرياضية والاجتماعية:-

للكلية أنشطة ثقافية واجتماعية مقدرة, فقد دأبت على إقامة ندوات تثقيفية وسمنارات أسبوعية في موضوعات مختلفة الغرض منها رفع الوعي الصحي للطلبة في بعض المشاكل الصحية والاجتماعية هذا من جانب ومن جانب آخر فإن هذه السمنارات ترسخ المعلومات النظرية في أذهان الطلاب وتساعدهم في التطبيق العملي. كما أن الكلية تهتم بإنسان الريف وذلك بإعداد رحلات علمية سنوية للمناطق الأكثر حاجة للتوعية والخدمات الصحية والاجتماعية والنفسية ويساهم في حل هذه المشاكل عن طريق ندوات تثقيفية وحل المشكلات الاجتماعية وإجراء بحوث علمية في موضوعات مختلفة وتتلمس هذه المشاكل وتضع التوصيات لحلها من النواحي يساهم الطلاب في بعض الكورسات مثل كورس صحة المجتمع ورعاية المسنين وتمريض الأطفال بالإضافة للتوعية الصحية وإصحاح البيئة في تلك المراكز ويقدمون مساعدات عينية من دواء وكساء وهدايا للأطفال وذلك من تبرعات الطلاب وهيئة التدريس وتبرعات من جهات مختلفة وبالطبع هذا يرسخ في وجد ان الطلاب الاحساس بمشاكل الآخرين والسعي الجاد في حل بعض المشكلات الاجتماعية كما أنه في نفس الوقت يربط مشاكل الريف بالكلية وبهذا تساهم الكلية في تنمية المجتمع وتوصيل رسالة الجامعة له. الجوائز التي تحصلت عليها الكلية:- * تقديراً للجهود التي بذلتها الكلية الناشئة فقد تمت الاشادة من قبل السيد رئيس الجامعة والشئون العلمية في التقويم ووضع النظام الأكاديمي لسير العمل وحصلنا على شهادة تقديرية ومكافأة مالية من رئيس الجامعة. * تميزت هذه الكلية عمن سواها بتحديث المنهج وفقاً لمواصفات ومتطلبات التعليم العالي اقليم شرق المتوسط. كذلك تمتاز بالانضباط في المظهر والسلوك والنشاطات الاجتماعية والريفية. علاقة الكلية داخل وخارج السودان:- داخلياً: فقد دأبت الكلية على التعاون مع الكليات المتشابهة وتبادل الخبرات والمعرفة عن طريق الأساتذة المتعاونين وكذلك الاستعانة في التدريب العملي بمدربات مؤهلات من المستشفيات التعليمية المختلفة ومن كليات التمريض الأخرى وكذلك تعاونت مع العائدات من الخارج وتم استيعاب عدد منهن في هيئة التدريس. خارجياً: عند زيارة السيد رئيس الجامعة ونائبه لماليزيا تمت المناقشة مع كلية الطب والتمريض حول منهج الكلية وكذلك التدريب المستمر للتدريب والقبالة وتمت ترجمة المنهج وكتاب التدريب المستمر للغة الانكليزية بحيث يسمح بمعرفة منهج الكلية ليكون هنالك تن